مقياس الصحة النفسية للمسنين.pdf


فام، ج. ع. (2010).مقياس الصحة النفسية للمسنين.المؤتمر السنوي الخامس عشر - الإرشاد الأسري وتنمية المجتمع نحو آفاق إرشادية رحبة: جامعة عين شمس - مركز الارشاد النفسي، مج 1 ، القاهرة: مركز الإرشاد النفسي ، جامعة عين شمس، 371 - 389

وصف مقياس الصحة النفسية لدى المسنين:
قام بإعداد مقياس الصحة النفسية للشباب كل من حامد زهران, وفيوليت فؤاد عام (1991) وأعدا هذا المقياس بهدف تحديد الصحة النفسية بأبعادها المختلفة لدى الشباب من الجنسين في المرحلة الثانوية والجامعية بطريقة فردية أو جماعية, ويشتمل هذا المقياس على المقاييس التالية:
  1. مقاييس الصدق:
يهدف هذا المقياس الفرعي إلى التعرف على مدى صدق المفحوص أو كذبه, في الاستجابة لعبارات المقياس كذلك يهدف إلى التعرف على مدى تأثير المرغوبية الاجتماعية أو إعطاء الصورة المثالية عن المفحوص، وهكذا يمكن هذا المقياس من التعرف على أمانه المفحوص وجديته في الاستجابة وقد وضعت عبارات هذا المقياس في نهاية مقياس فرعي.
  1. المقاييس الفرعية: ونشمل:
  • مقياس التوافق الاجتماعي. مقياس الصحة الجسمية
  • مقياس الطمأنينة – مقياس الهدوء النفسي – مقياس الشعور بالانتماء
  • مقياس الصحة النفسية وجسمية – مقياس الاجتماعية – مقياس التقبل
  • مقياس التفاؤل – مقياس الاتزان الانفعالي – مقياس الشعور بالثقة
  • مقياس تحقيق الذات – مقياس الشعور بالأمن – مقياس الضبط الذاتي
  1. وصف المقياس:
يحتوي كتيب الأسئلة على التعليمات لبيان طريقة الاستجابة وعبارات المقياس وعددها (240) عبارة موزعة توزيعا دائريا على مقاييسه الفرعية الخمسة عشرة (15) عبارة لكل مقياس فرعي بالإضافة إلى مقياس الصدق (15) عبارة وعند الإجابة يقوم المفحوص بقراءة العبارات بعناية وتقرير ما اذا كانت تنطبق عليه أو لانطبق فإذا كانت تنطبق عليه تكون الإجابة نعم وتوضع علامة (/) في العود أسفل كل كلمة نعم ويؤخذ في الاعتبار ضرورة الاستجابة لكل العبارات وأنه ليس هناك وقت محدد للإجابة أما طريقة التصحيح فيتم التصحيح التوصل إلى درجة الصحة النفسية بجمع الدرجات عن طريق المفاتيح الخاصة الموضوعة للتصحيح كما يمكن معرفة درجة الفحوص في كل مقياس فرعي بجمع الدرجات التي حصل عليها في العبارات الخاصة يهذا المقياس الفرعي فقط.
  1. إجراءات تعديل المقياس للباحثة:
نظرا لأن المقياس الحالي بصورته لا يصلح للمسنين من حيث كونه صالحا للشباب من الجنسين في المرحلة الثانوية والجامعة لذا فقد قامت الباحثة بتعديله وتقنينه ليكون مناسبا لإفراد العينة (المسنين من سن 70-65)سنة،وقد مرت الباحثة في تعديل وتقنين المقياس بالخطوات التالية:
  • تحديد الهدف العام من المقياس في التعرف على الصحة النفسية للمسنين بغرض إعداد وتطبيق برنامج في الإرشاد التكاملي لتحسين مستوى صحتهم النفسية ومن ثم تجويد الحياة لديهم.
  • تحديد أبعاد مقياس الصحة النفسية إجرائيا.
  • إعادة صياغة العبارات التي تتناسب مع التعريف الإجرائي
  • ثم قامت الباحثة باستطلاع رأي عدد من أساتذة في تخصصات علم النفس والصحة النفسية حيث تم تقديم العبارات لهم مع تحديد التعريف الإجرائي لكل بعد على حدة وذلك من خلال خمسة أبعاد أساسية وهي على الوجه التالي:(احترام القوانين وتقاليد المجتمع – الاعتماد على النفس – التفاؤل – الثقة بالنفس – الانبساط)
وذلك للحكم على عبارات المقياس والبالغ عددها (135) عبارة من حيث:
  • مدى مناسبة العبارات في قياس ما صمم المقياس من أجله.
  • مدى ارتباط العبارة بالبعد من حيث المضمون والصياغة وسهولة المعنى.
  • إضافة أي عبارة يراها المحكم لها ارتباط بالبعد ولم يرد ذكرها في العبارات وذلك لإجراء التعديلات المناسبة حتى يصبح المقياس صالحا للتطبيق الميداني




تشمل خدماتنا
  • مبادرة "مقياس" لاعداد وتقنين ونشر الاختبارات والمقايييس التربوية والنفسية
  • إيجاد مواد علمية أجنبية من مصادرها الأصلية . (تصميم الجزء الخاص بالدراسات السابقة والإطار النظري)
  • تفسير النتائج وربطها بالدراسات السابقة والإطار النظري
  • اختيار العنوان وتصميم الخطة البحثية
  • التصميم البحثي والمنهجي والعمليات الإحصائية
  • خدمة الباحث المعاون
  • نشر البحوث في المجلات والدوريات العلمية المحكمة
  • ترجمة الأدوات والمقاييس والاستبيانات الأجنبية والمساعدة في تقنينها.
  • خدمات الترجمة من والى جميع لغات البحوث العلمية الأجنبية . (تصميم الجزء الخاص بالدراسات السابقة والإطار النظري)
  • توفير المراجع والكتب من المكتبة العربية . (تصميم الجزء الخاص بالدراسات السابقة والإطار النظري)
  • مسح شامل للمتوفر من مراجع ودراسات وبحوث في المكتبة العربية . (تصميم الجزء الخاص بالدراسات السابقة والإطار النظري)
  • خدمات التدقيق اللغوي والمراجعة العلمية للأبحاث

xx