نرجو عدم القلق من فيروس كورونا بعد الآن ~ تعامل بايجابية #كورونا


كشفت صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، أن الضحك والحب يعملان على تقوية جهازك المناعى، وخلال فترة انتشار فيروس كورونا فى العالم يتعرض الكثير منا للخوف والقلق من الفيروس، نتيجة نشر أخبار يومية عن الإصابات العالمية، وعدد القتلى التى تنشرها وسائل الإعلام و صفحات التواصل الاجتماعي، لذلك ينصح خبراء الصحة بالتغلب على مشاعر القلق والخوف بالحب والضحك.

 وقالت الصحيفة: حاول أن يكون لديك وقت من الفكاهة والضحك يوميا، فى ظل انتشار فيروس كورونا، لأن الخوف يضعف جهازك المناعي. يقدم الدكتور والفنان فيليب هاموند PHIL HAMMOND" بعض النصائح للتغلب على حالة الخوف التى نعانى منها خلال فترة انتشار المرض، مضيفا: لقد علمتني امرأة عجوز حكيمة، درسا كبيرا عندما كنت طالبا فى كلية الطب، بأن الخوف من السرطان يمكن أن يكون أسوأ من السرطان نفسه، لم يكن هذا من أجل التقليل من خطورة المرض ولكن للتصدى للخوف. وأضاف: نحن لا نفهم تمامًا لماذا يتعافى بعض الأشخاص تمامًا من العدوى، والبعض الآخر يعانون من إرهاق ما بعد الإصابة بالفيروس لمدة تصل إلى ثلاثة أشهر، ويعاني البعض لفترة أطول، حيث يسمى ذلك التشخيص بمتلازمة "التعب المزمن".

 وقال تلعب الجينات دورًا فى ذلك، لكن البيئة لها دورا أيضا، مؤكدا أنه لا يمكننا فصل الوراثة عن البيئة التى نعيش فيها، لقد وجدت بعض الأبحاث أنه إذا كان الناس قلقين وخائفين عندما يصابون بفيروس ما، فقد يؤدي ذلك إلى تفاقم الأعراض، ويزيد من خطر التعب ما بعد الاصابة بالفيروس. وأكد: يقوم التوتر والقلق والخوف بتدمير الجهاز المناعي، وفقدان طاقتك، حيث تحمل أجسامنا مضادات للفيروسات المختلفة، لكن البعض منا فقط يصاب بالفيروس والبعض الآخر لا، يبدو أن الخوف والتوتر يلعبان دورًا فى ذلك، فقد يكون الشخص عرضه أكثر للعدوى عندما يشعر بالتوتر، أو الإجهاد، أو عدم النوم . 

 وأضاف: لا توجد علاجات حتى الآن لفيروس كورونا Covid-19، لذا فإن مستويات الخوف مرتفعة، موضحا أن الخوف نفسه يضر بجهاز المناعة، ولكن من الممكن منع هذا الخوف، و أفضل نصيحة يقدمها لنا الدكتور جراهام ميدلي، أستاذ الأمراض المعدية ببريطانيا، هي أن نتصدى للخوف من الإصابة بفيروس كورونا التاجي، والحرص على غسل اليدين والتباعد الاجتماعي أمرًا حيويًا للغاية. وقال، بالإضافة إلى ذلك تناول 5 الفاكهة والخضروات 5 مرات يوميًا، وأقول للمرضى حاولوا التمتع بالفكاهة والمرح 5 مرات على مدار اليوم، مضيفا قد تواجه نوع من التوتر بعد إلغاء الأجازة التى خططت لها نتيجة فيروس كورونا، وتوقفت عن ممارسة الرياضية، ولكن فى ظل هذه الظروف يمكنك الاستمتاع بالأشياء الصغيرة داخل المنزل، مثل تعلم العزف على الجيتار، أو الطلاء، أو الحياكة" الخياطة"، أو الطهي، أو حل الكلمات المتقاطعة، يمكن التمشية حول الحديقة، والضحك مع الأصدقاء والعائلة، مضيفا بأن الحب والضحك هما أعظم علاج للخوف، وإذا لم تتمكن من ممارسة 5 مرات من المرح والفكاهة يوميا ابدأ بمرة واحدة. أوصي أيضًا بما أسماه الركائز اليومية للصحة وهى: تواصل، تعلم، كن نشطًا، لاحظ، رد الجميل، تناول الطعام الجيد، استرخ، نام.


تشمل خدماتنا
  • مبادرة "مقياس" لاعداد وتقنين ونشر الاختبارات والمقايييس التربوية والنفسية
  • إيجاد مواد علمية أجنبية من مصادرها الأصلية . (تصميم الجزء الخاص بالدراسات السابقة والإطار النظري)
  • تفسير النتائج وربطها بالدراسات السابقة والإطار النظري
  • اختيار العنوان وتصميم الخطة البحثية
  • التصميم البحثي والمنهجي والعمليات الإحصائية
  • خدمة الباحث المعاون
  • نشر البحوث في المجلات والدوريات العلمية المحكمة
  • ترجمة الأدوات والمقاييس والاستبيانات الأجنبية والمساعدة في تقنينها.
  • خدمات الترجمة من والى جميع لغات البحوث العلمية الأجنبية . (تصميم الجزء الخاص بالدراسات السابقة والإطار النظري)
  • توفير المراجع والكتب من المكتبة العربية . (تصميم الجزء الخاص بالدراسات السابقة والإطار النظري)
  • مسح شامل للمتوفر من مراجع ودراسات وبحوث في المكتبة العربية . (تصميم الجزء الخاص بالدراسات السابقة والإطار النظري)
  • خدمات التدقيق اللغوي والمراجعة العلمية للأبحاث

xx